خدمة الاشعارات

تلقى آخر الأخبار والمستجدات من موقع الكونسلتو

أكثر الكلمات انتشاراً

إعلان

اختبار الدهون الثلاثية- متى ينبغي إجراءه؟

01:33 م الخميس 19 مايو 2022
اختبار الدهون الثلاثية- متى ينبغي إجراءه؟

اختبار الدهون الثلاثية

كتبت - ندى سامي:

يقيس اختبار الدهون الثلاثية كمية الدهون الثلاثية في الدم، وهى نوع من الدهون في الجسم، تتراكم إذا كان الشخص يحصل على سعرات حرارية أكثر مما يحتاج.

يستعرض "الكونسلتو" في السطور التالية، الحالات التي يجب فيها الخضوع لاختبار الدهون الثلاثية، وفقًا لما ذكره موقع "Medical news today".

ما مدى خطورة زيادة الدهون الثلاثية في الدم؟

يتم تخزين الدهون الثلاثية في الخلايا الدهنية لاستخدامها لاحقًا، وعندما يحتاج الجسم إلى الطاقة يتم إطلاق الدهون الثلاثية في مجرى الدم لتوفير الوقود اللازم لاستخدام العضلات، وعند حصول الشخص على سعرات حرارية أكثر مما يحرق، وخاصة تلك التي يحصل عليها من خلال تناول الكربوهيدرات والدهون، فقد يحصل على مستويات عالية من الدهون الثلاثية في الدم، مما قد يعرضه لخطر الإصابة بنوبة قلبية أو سكتة دماغية.

اقرأ أيضًا: للوقاية من أمراض القلب.. 4 أطعمة تخفض الدهون الثلاثية في الدم

متى يجب الخضوع لتحليل الدهون الثلاثية؟

يقيس اختبار مستوى الدهون في الدم، بما في ذلك الدهون الثلاثية والكوليسترول، وهو مادة شمعية دهنية توجد في كل خلية من خلايا الجسم، وإذا كان لدى الشخص مستويات عالية منهما، فقد يكون في خطر متزايد للإصابة بنوبة قلبية أو سكتة دماغية.

ويجب أن يحصل البالغون الأصحاء على ملف تعريف للدهون والذي يتضمن اختبار الدهون الثلاثية كل 4 إلى 6 سنوات، وهناك بعض العوامل التي تحتم على الشحص الخضوع لتحليل الدهون الثلاثية، وتشمل:

- وجود تاريخ عائلي للإصابة بأمراض القلب.

- التدخين.

- زيادة الوزن.

- عادات الأكل غير الصحية.

- عدم ممارسة الرياضة.

- داء السكري.

- ارتفاع ضغط الدم.

- الرجال الذين يبلغون من العمر 45 عامًا أو أكثر، والنساء الذين يبلغون من العمر 50 عامًا أو أكثر، حيث أنهم أكثر عرضة للإصابة بأمراض القلب.

ويحتاج المريض أحيانًا للصوم ما بين 9 إلى 12 ساعة قبل إجراء التحليل، ولكن لا يشترط ذلك على الجميع، لذلك يجب سؤال الطبيب قبل الخضوع للفحص.

وتُقاس الدهون الثلاثية عادةً بالملليجرام لكل ديسيلتر من الدم، وبالنسبة للبالغين تُصنف النتائج عادةً على النحو التالي:

- نطاق الدهون الثلاثية الطبيعية: أقل من 150 مجم / ديسيلتر.

- بداية ارتفاع الدهون الثلاثية: 150 إلى 199 مجم / ديسيلتر.

- الارتفاع الشديد للدهون الثلاثية : 200 إلى 499 مجم / ديسيلتر.

- أقصى ارتفاع للدهون الثلاثية: 500 مجم / ديسيلتر وما أعلى.

كيف يمكن خفض مستوى الدهون الثلاثية بالدم؟

قد تعرض مستويات الدهون الثلاثية الأعلى من الطبيعي لخطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية، ويحتاج الشخص الذي يحصل على نتائج اختبار غير طبيعية لاتباع بعض النصائح لخفض مستوى الدهون الثلاثية في الدم، ومن أبرز تلك النصائح ما يلي:

- فقدان الوزن

- تناول نظامًا غذائيًا صحي مناسب لا يحتوي على الدهون الثلاثية والغير صحية، والاهتمام بتناول الدهون الصحية فقطمع الاهتمام بالعناصر الأخرى

- ممارسة التمارين الرياضية بانتظام

- تناول الأدوية التي تساعد في خفض الكوليسترول الضار

- خسارة الوزن الزائد والمحافظة على الوزن المناسب

- تقليل السعرات الحرارية التي يتناولها الشخص في الوجبات

- الخضوع للفحص بشكل دوري وغجراء اختبار الدهون الثلاثية والخضوع لفحوصات أخرى للتأكد من صحة القلب

قد يهمك: لا تتجاهلها.. 5 أخطاء شائعة لمرضى الكوليسترول

الأخبار المتعلقة

صحتك النفسية والجنسية