متى يسمح بإطعام طفلِك بعد الولادة؟.. تعرفي على"المنيو" المناسب له

07:58 م الأربعاء 04 ديسمبر 2019
متى يسمح بإطعام طفلِك بعد الولادة؟.. تعرفي على"المنيو" المناسب له

إطعام الطفل بعد الولادة

إعلان

كتبت – مادي غيث:

تتساءل الأمهات الجدد عن الموعد المناسب لإدخال الطعام إلى النظام الغذائي الخاص بأطفالهن بجانب الرضاعة الطبيعية أو الصناعية، فضلًا عن قائمة الأطعمة المناسب لهم في هذه المرحلة العمرية.

يستعرض "الكونسلتو" في التقرير التالي، الموعد المحددة لإطعام الأطفال بعد الولادة، والأطعمة المناسبة لهم، وفقًا للدكتور محمد راجح، استشاري الأطفال المبتسرين.

موعد إطعام الطفل بعد الولادة

يجب على الأم تبدأ بإدخال الطعام إلى النظام الغذائي لطفلها في الشهر الرابع من ولادته، ولكن وفقًا لبعض الضوابط والشروط، أبرزها التأكد من أن الطفل لا يعاني من الحساسية إتجاه أحد الأطعمة، مع الحرص على تقديم كميات بسيطة في بداية الأمر، على أن يتم زيادتها بشكل تدريجي.

تقوم الأم بإرضاع طفلها في الصباح، وبعد مرور ساعتين من الرضاعة، تقوم الأم بإدخال الطعام، ومع دخول الشهر السابع والثامن تقل عدد مرات الرضاعة وتزداد عدد مرات تناول الطعام.

الأطعمة المناسبة للطفل بعد الولادة

الأسبوع الأول

- سيريلاك الأرز للأطفال بكميات قليلة.

- الخضروات المسلوقة، مثل الكوسة والجزر، مع الحرص على هرسها جيدًا، وتجنب إضافة الملح أو البروتينات.

يبدأ الطفل بتناول ملعقتين فقط من الأطعمة السابقة على مدار اليوم، كوجبة خفيفة وليست أساسية بين مرات الرضاعة، وفي نهاية الأسبوع يتم زيادة الكمية بحيث تكون في حجم علبة الزبادي.

الأسبوع الثاني

تقدم الأم لطفلها في الأسبوع الثاني ملعقتين من الفواكه المسلوقة، مثل الموز أو التفاح، مع الاستمرار في تقديم الأطعمة السابقة في حالة التأكد من أنها ليس لها وقعًا ضارًا على صحته.

اقرأ ايضًا: كيف تطعمين طفلك بعد شهره السادس؟

الأسبوع الثالث

بالإضافة إلى الأطعمة السابقة، ينصح الأطباء الأمهات بإدخال البطاطس المهروسة أو الأرز المسلوق إلى النظام الغذائي الخاص بالطفل، على ألا تتعدى الكمية المقدمة له ملعقتين على مدار اليوم، على أن تزيد تدريجيًا في نهاية الأسبوع.

الأسبوع الرابع

صفار البيض -بالإضافة إلى الأطعمة السابقة- ولكن يجب التأكد من أن الطفل لا يعاني من الحساسية.

قد يهمك: قائمة بالطعام المناسب لطفلك في عمر 6 أشهر

اعلان

باقى المحتوى

باقى المحتوى

صحتك النفسية والجنسية