في الشهر السابع من الحمل.. احذري علامات الولادة المبكرة

11:46 ص الإثنين 09 ديسمبر 2019
في الشهر السابع من الحمل.. احذري علامات الولادة المبكرة

الشهر السابع من الحمل

إعلان

كتبت - ندى سامي:

الشهر السابع من الحمل هو بداية الثلث الثالث والأخير من مرحلة الحمل، والأكثر خطورة وتشويقًا بالنسبة الأم، ويعد ذلك الشهر على وجه التحديد من أشهر الولادة المبكرة عند بعض الحالات.

"الكونسلتو" يستعرض في التقرير التالي أبرز التطورات التي تطرأ على الجنين في الشهر السابع، وكذلك ما تشعر به الأم، ولماذا يمكن أن تلد في ذلك الشهر؟

تطورات الجنين في الشهر السابع

يشهد الشهر السابع من الحمل تطورات كبيرة بالنسبة للجنين، حيث يزداد وزنه سريعًا وكذلك طوله، وتكتمل بعض الأعضاء ويصبح أكثر جاهزية للخروج للحياة، وفقًا لموقع "About kids health"، ومن أبرز التغيرات ما يلي:

1- يتراوح وزن الجنين من كيلوجرام إلى كيلو و300 جرام.

2- تكتمل نمو جميع أعضاء الجسم الداخلية باستثناء الرئة التي تتابع النمو فقط ولكن لا تكتمل.

3- تزداد حركة الجنين أكثر بسبب زيادة الحجم وضيق الرحم.

4- تكتمل نمو الخلايا العصبية.

5- تزداد حساسية الجنين للصوت والضوء أكثر من الشهور الماضية.

اقرأ أيضًا: نمو الرئتين واكتمال الأظافر أبرزها.. تطورات الشهر السادس للحمل

التغيرات الجسدية للأم

تشهد الأم في الشهر السابع من الحمل مرحلة جديدة بعد الثلث الأوسط الذي ينتهي مع الشهر السادس، وتدخل في مرحلة الاستعداد للولادة، حيث يزداد حجم الجنين، مما يزيد من حدة الأعراض وبعض الآلام المصاحبة، وترتفع في تلك الأثناء مخاطر الولادة المبكرة، ومن أبرز التغيرات التي تطرأ على الأم ما يلي:

- بروز البطن أكثر.

- زيادة في الوزن بمعدل أكبر من الشهور الماضية.

- آلام في الظهر بسبب بروز البطن، وزيادة الوزن.

- عدم القدرة على التنفس بشكل سليم، بسبب كبر حجم الجنين وضغطه على الحجاب الحاجز.

- نزول إفرازات مهبلية بيضاء بكثرة.

- صعوبة في النوم.

- نزول بعض قطرات من الماء المحيطة بالجنين.

- زيادة حموضة المعدة.

- انتفاخ الأوردة وتورم القدمين.

قد يهمك: حاسبة مراحل الحمل

مخاطر الولادة المبكرة

تزداد مخاوف حدوث بعض المشكلات مثل انفصال المشيمة، وعدم حصول الطفل على التغذية السليمة واللازمة ليتابع النمو والتطور، كذلك زيادة الوزن والقيام بالمجهود البدني الفائق قد يعرض الأم لمخاطر النزيف، وهناك بعض العلامات التي تشير إلى حدوث ولادة مبكرة، هي كالتالي:

- ألم شديد ومستمر أسفل الظهر.

- حدوث تقلصات في الرحم مستمرة في وقت قصير متلاحق.

- نزيف من الرحم.

- قيء مستمر وحاد

- ضغط شديد أسفل الرحم.

- تدفق شديد للمياه المحيطة بالجنين ونزولها، ويعني ذلك إنفجار كيس الجنين.

قد يهمك أيضًا: نمو الرئتين واكتمال الأظافر أبرزها.. تطورات الشهر السادس للحمل

التغيرات النفسية

في الشهر السابع من الحمل تعود حدة الاكتئاب من جديد، حيث تزداد الأعراض والألم على الأم، كذلك قد تشعر بعدم القدرة على الحركة والثقل الشديد وعدم القدرة على إنجاز المهام اليومية العادية، ويزيد ذلك من شعورها بالضيق والحزن.

كذلك قد تشعر الأم بالقلق حيال الطفل الجديد الذي يتحرك في أحشائها والمسؤولية الكبيرة الملقاة على عاتقها، ولكن سرعان ما يتبدد ذلك القلق بعدما تبدأ في رحلتها لتجهيز ملابس الطفل والأغراض الخاصة به فيدخل ذلك على قلبها السرور ويجعلها في تأهب لرؤية وليدها.

زيارة الطبيب

في الزيارة الروتينية لطبيب النساء والتوليد يتابع فحص الأم بالشكل التقليدي ليطمئن على تتابع نمو الجنين ووزنه وطوله، ونسبة المياه المحيطة به، وسرعة النبض، ويتابع وضع المشيمة، وسعة الرحم، والأعراض الجديدة التي تطرأ على الأم، وقد يطلب منها القيام بفحوصات جديدة في ذلك الشهر تتضمن:

- فحص دم شامل، فقد تتعرض الأم مع التقدم في الحمل للإصابة بالأنيميا مجددًا.

- فحص بول، للتأكد من عدم وجود التهابات أو صديد أو أملاح ووصف العلاج المناسب إن وجد.

- إجراء أشعة فوق صوتية أكثر تقدمًا لرؤية تفاصيل الجنين والتأكد من اكتمال نضج الأعضاء.

وقد يطلب الطبيب من الأم الراحة والتغذية السليمة، والاطمئنان يوميًا على حركة الجنين فيجب أن تعد الأم 10 حركات للطفل للتأكد أنه بصحة جيدة، وعند ملاحظة أي عرض من أعراض الولادة المبكرة السابق ذكرها يجب الإسراع في التوجه للطبيب.

اعلان

باقى المحتوى

باقى المحتوى

الأخبار المتعلقة

صحتك النفسية والجنسية