خدمة الاشعارات

تلقى آخر الأخبار والمستجدات من موقع الكونسلتو

علامات تكشف الإصابة بارتجاع المريء.. إليك طرق العلاج

02:11 م الإثنين 16 أغسطس 2021
علامات تكشف الإصابة بارتجاع المريء.. إليك طرق العلاج

ارتجاع المريء

إعلان

كتبت- حسناء الشيمي:

ارتجاع المريء هو اضطراب في الجهاز الهضمي يؤثر على حلقة من العضلات الموجودة بين المريء والمعدة، وتسمى هذه الحلقة بالعضلة العاصرة للمريء السفلية، وتتسبب في ارتجاع محتويات المعدة إلى المريء، تلك الحالة في الاصابة بالعديد من الأعراض المزعجة ومنها الحموضة وعسر الهضم.

"الكونسلتو" يستعرض في السطور التالية العلامات التي تشير للإصابة بارتجاع المريء، وفق ما جاء في "Webmd"، و"Medicalnewstoday".

أعراض ارتجاع المريء

أكثر أعراض ارتجاع المريء شيوعًا هي حرقة المعدة أو ما يعرف بعسر الهضم الحمضي، وعادًة ما يتسبب في الشعور بألم حارق في الصدر يبدأ خلف عظمة الصدر ويتحرك صعودًا إلى الرقبة والحلق، ويشعر البعض وكأن الطعام يعود إلى الفم، تاركًا حامضًا أو طعمًا مرًا.

يمكن أن يستمر الحرق أو الضغط أو الألم الناتج عن حرقة المعدة لمدة ساعتين، وغالبًا ما يكون أسوأ بعد الأكل، يمكن أن يؤدي الاستلقاء أو الانحناء أيضًا إلى حرقة المعدة، يشعر الكثير بالتحسن إذا وقفوا في وضع مستقيم أو تناولوا مضادًا للحموضة يزيل الحمض من المريء.

وقد يخلط البعض بين ألم الحموضة و ألم أمراض القلب أو النوبة القلبية، إلا أن هناك اختلافات، فقد تؤدي ممارسة الرياضة إلى تفاقم آلام أمراض القلب، وقد تخففها الراحة، ولكن من غير المرجح أن يترافق ألم الحموضة مع النشاط البدني، وعلى العموم لا يمكن معرفة الفرق بدون استشارة الطبيب للتأكد.

اقرأ أيضًا: تعاني من التهاب الحلق وارتجاع المريء؟.. إليك طرق العلاج

ولا تقتصر أعراض ارتجاع المريء على الألم فقط، فهناك العديد من العلامات التي تشير للإصابة وتشمل:

غثيان.

رائحة الفم الكريهة.

صعوبة في التنفس.

صعوبة في البلع.

التقيؤ.

تآكل مينا الأسنان.

الشعور بوجود كتلة في الحلق.

إذا كنت تعاني من ارتجاع المريء في الليل، فقد تعاني أيضًا من:

سعال طويل الأمد.

التهاب الحنجره.

ربو مفاجيء.

مشاكل النوم.

علاج ارتجاع المريء

يهدف علاج الارتجاع المعدي المريئي إلى تقليل كمية الارتجاع أو تقليل الضرر الذي يلحق ببطانة المريء من المواد المرتجعة.

قد يوصي طبيبك بالأدوية التي لا تستلزم وصفة طبية أو الأدوية الموصوفة لعلاج أعراضك، وأبرزها:

مضادات الحموضة التي تساعد في معادلة الأحماض في المريء والمعدة ووقف حرقة المعدة.

حاصرات H2 ويوصي بها الطبيب للارتجاع المزمن وحرقة المعدة.

مثبطات مضخة البروتون (PPIs) والتي تعمل على منع البروتين اللازم لصنع حمض المعدة.

تغيير نمط الحياة

هناك العديد من التغييرات التي يقترح الأطباء إجراؤها في نمط حياتك للمساعدة في تقليل أعراض ارتجاع المريء، وتشمل:

تجنب الأطعمة والمشروبات المحفزة:

يجب الابتعاد عن الأطعمة التي يمكن أن تريح العضلة العاصرة المريئية السفلى، بما في ذلك الشوكولاتة والنعناع والأطعمة الدهنية والكافيين والمشروبات الكحولية، كما يجب أيضًا تجنب الأطعمة والمشروبات التي يمكن أن تهيج بطانة المريء التالفة إذا تسببت في ظهور أعراض، مثل الفواكه الحمضية والعصائر ومنتجات الطماطم والفلفل.

تناول وجبات صغيرة:

يجب تناول وجبات صغيرة متعددة على مدار اليوم للسيطرة على الأعراض أيضا، كما أن تناول الوجبات قبل النوم بساعتين إلى ثلاث ساعات على الأقل يجعل الحمض في المعدة ينخفض وتصبح المعدة فارغة جزئيًا.

تناول الطعام ببطء:

يجب تناول الطعام ببطء، ومضغه جيدًا فذلك يساعد على تخفيف حدة الأعراض.

التوقف عن التدخين:

تدخين السجائر يضعف العضلة العاصرة المريئية السفلى، وبالتالي يعد التوقف عن التدخين أمرًا مهمًا لتقليل أعراض ارتجاع المريء.

جعل الرأس مرتفعًا عند النوم:

رفع رأس سريرك على كتل بحجم 6 بوصات فذلك يسمح للجاذبية بتقليل ارتداد محتويات المعدة إلى المريء، لا يفضل استخدام الوسائد، هذا فقط يتسبب في وضع المزيد من الضغط على المعدة.

الحفاظ على وزن صحي:

قد تتسبب زيادة الوزن في كثير من الأحيان تفاقم الأعراض، ويجد العديد من الأشخاص الذين يعانون من زيادة الوزن الراحة عندما يفقدون الوزن.

ارتداء ملابس فضفاضة:

الملابس التي تضغط على الخصر تضغط على البطن والجزء السفلي من المريء.

قد يهمك: تعاني من ارتجاع المريء؟.. إليك قائمة بالمشروبات المسموحة والممنوعة

الأخبار المتعلقة

صحتك النفسية والجنسية