خدمة الاشعارات

تلقى آخر الأخبار والمستجدات من موقع الكونسلتو

أكثر الكلمات انتشاراً

إعلان

التليف الكيسي - كيف يتسبب في الإصابة بالسكري؟

01:51 م الأحد 05 يونيو 2022
التليف الكيسي - كيف يتسبب في الإصابة بالسكري؟

السكري المرتبط بالتليف الكيسي

كتبت- ندى سامي:

مرض السكري المرتبط بالتليف الكيسي هو أحد مضاعفات التليف الكيسي وهو اضطراب وراثي يتسبب في أن يكون المخاط في الجسم سميكًا ولزجًا، يؤثر على العديد من الأعضاء وأجهزة الجسم بما في ذلك البنكرياس.

"الكونسلتو" يستعرض في التقرير التالي أسباب الإصابة بالسكري المرتبط بالتليف الكيسي، وفقًا لـ "Very well health".

في حال الإصابة بالتليف الكيسي قد يتعرض البنكرياس للتلف الشديد مما يؤدي إلى صعوبة إنتاج ما يكفي من هرمون الإنسولين لإخراج السكر من مجرى الدم.

تحدث طفرة في أحد الجينات في التليف الكيسي، يصنع هذا الجين بروتينًا يساعد المخاط الموجود حول الأعضاء والأنسجة على البقاء والتحرك بحرية، كما أنه يساعد الرئة والجهاز الهضمي والبنكرياس على العمل بشكل صحيح، تتسبب الطفرة في أن يصبح المخاط سميكًا ولزجًا ويعد ذلك أحد المضاعفات الرئيسية للتليف الكيسي.

أعراض السكري المرتبط بالتليف الكيسي

لا يظهر السكري المرتبط بالتليف الكيسي أعراض في البداية، قد تكون هناك نوبات من ارتفاع السكر في الدم أثناء التهابات الرئة أو العلاج، وتتمثل أبرز الأعراض التي تحدث عند الإصابة بالسكري المرتبط بالتليف الكيسي ما يلي:

- الشعور بالتعب أكثر من المعتاد.

- فقدان الوزن أو عدم القدرة على الحفاظ على الوزن.

- ضعف النمو أو تأخر البلوغ.

تشخييص السكري المرتبط بالتليف الكيسي

لأنه لا تظهر أي أعراض للسكري المرتبط بالتليف الكيسي في البداية فإن الفحص الروتيني سيساعد في الحصول على تشخيص مبكر.

توصي مؤسسة التليف الكيسي باستخدام اختبار تحمل الجلوكوز الفموي لمدة ساعتين، ويجب فحص مرضى التليف الكيسي من سن 10 سنوات فما فوق سنويًا لتفادي المضاعفات التي قد تحدث لمختلف أجهزة وأعضاء الجسم.

عادة ما تكون معايير تشخيص مرض السكري مختلفة بالنسبة للأشخاص المصابين بالتليف الكيسي، ويمكن اعتبار مستويات السكر في الدم التي تعتبر مقدمات السكري عند الجميع طبيعية لدى المصابين بالتليف الكيسي، وتتضمن معايير تشخيص السكري المرتبط بالتليف الكيسي بما يلي:

- أن تكون نتائج اختبار تحليل الجلوكوز الفموي لمدة ساعتين 200 ملليجرام لكل ديسيلتر أو أكثر.

- سكر الدم الصائم الذي يقيس نسبة السكر في الدم بعد ليلة من عدم الأكل يبلغ 126 مجم لكل ديسيلتر أو أكثر.

- أن تكون نتيجة اختبار الهيموجلوبين حوالي 6.5% أو أكثر.

-وجود الأعراض القياسية لمرض السكري مثل التبول المفرط أو العطش مع مستويات السكر في الدم 200 ملجم لكل ديسيلتر أو أكثر.

علاج السكري المرتبط بالتليف الكيسي

لا ينصح بتناول أدوية السكري عن طريق الفم لمرضى السكري المرتبط بالتليف الكيسي، ويعد العلاج بالإنسولين هو العلاج الأكثر فعالية، ويشمل ذلك تناول الإنسولين سريع المفعول قبل الوجبات، بالنسبة للمرضى الذين يعانون من ارتفاع السكر في الدم بين الوجبات، ويمكن استخدام مزيج من الإنسولين الأساسي سريع المفعول وبطيء المفعول.

وهناك عدد من الإجراءات التي يجب أن يتبعها المصاب بالسكري المرتبط بالتيف الكيسي، والتي تتضمن ما يلي:

- التأكد من معدل السكر الصائم والحفاظ على مستوى مستقر بين 70 و130 مجم لكل ديسيلتر وأقل من 180 مجم لكل ديسيلتر بعد ساعتين من الوجبة.

- الاهتمام بالفحص الدوري وإبلاغ الطبيب بالأعراض.

- الاهتمام باتباع خطة غذائية مناسبة تساعد على الحد من الأعراض وتقلل من المضاعفات.

اقرأ أيضًا: التليف الكيسي مرض وراثي يهدد أعضاء الجسم المختلفة.. إليك أبرز أعراضه

الأخبار المتعلقة

صحتك النفسية والجنسية