خدمة الاشعارات

تلقى آخر الأخبار والمستجدات من موقع الكونسلتو

إعلان

هل يجب تجنب بعض الأدوية قبل تلقي لقاح كورونا؟

07:33 م السبت 23 أكتوبر 2021
هل يجب تجنب بعض الأدوية قبل تلقي لقاح كورونا؟

لقاح كورونا

كتبت- ندى سامي:

يتلقى الكثيرون حول العالم اللقاحات المضادة لفيروس كورونا للوقاية من التعرض للفيروس المستجد، وينتاب البعض القلق من تلقي بعض الأدوية أثناء أو بعد التلقيح ومدى تأثيرها على فعالية اللقاح.

"الكونسلتو" يستعرض في التقرير التالي بعض المحاذير التي يجب مراعاتها بشأن تلقي بعض الأدوية أثناء التلقيح ضد كورونا، وفقًا لـ " Cleveland clinic"، و"CDC".

لماذا يجب الحذر من الأدوية قبل الحصول على لقاح كورونا؟

تحقيق أقصى استفادة ممكنة من لقاح كورونا هو الغرض من التطعيم لزيادة فرص الوقاية، لذلك يجب تجنب أي شيء من شأنه أن يتعارض مع فعالية اللقاح، وأثبتت العديد من الأبحاث أنه تنحصر فعالية اللقاح في مدى استجابة جهاز المناعة له، إذا كان الجسم يركز على القيام بشيء آخر -مثل تناول بعض الأدوية- فلن يقضي الوقت اللازم لبناء تلك الاستجابة القوية للقاح.

هل يجب التوقف عن تناول الأدوية الروتينية قبل التطعيم؟

أدوية ضغط الدم والسكري والربو وغيرها من الحالات الصحية الشائعة والمزمنة ليست من الأمور التي يجب القلق بشأنها، أجريت دراسات اللقاحات على عدد من الأشخاص الذين أصيبوا بالعديد من هذه الحالات الشائعة.

إذا كان الشخص يعاني من ارتفاع ضغط الدم أو حالة طبية أخرى شائعة لا يجب عليه القلق، إذا تم إجراء دراسات وتجارب على لقاحات كورونا، والتي شملت أشخاصًا يعانون من نفس الحالات، استجابوا بشكل جيد للقاحات، لذا لا يجب القلق بشأن أدوية السكر والضغط وغيرهم من أدوية الأمراض المزمنة.

هل يتفاعل لقاح كورونا مع لقاحات أخرى؟

حتى الآن لم يتوصل العلم إلى الكثير من المعلومات بشأن سلامة وفعالية لقاحات كورونا عند تناولها مع بعض اللقاحات الأخرى، لذا توصي مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها عند الرغبة في الحصول على لقاح آخر ولقاح كورونا يفضل الانتظار لفترة عازلة تتمثل في 14 يوم بعد تلقي الجرعة الثانية من لقاح كورونا، أو أخذ التطعيم الآخر قبل التلقيح ضد كورونا بـ 14 يوم.

ولكن هناك بعض الاستثناءات عندما يتعلق الأمر باللقاحات، ففي حالات الطوارئ يمكن كسر قاعدة الـ 14 يوم مثل الجرح بواسطة جسم صدئ، أو التعرض لهجوم كلب يحتاج الشخص على الفور لتلقي اللقاح المختص لتجنب التعرض لأي ضرر، ولكن يفضل إخبار الطبيب المعالج.

اقرأ أيضًا: لقاح كورونا.. هل يمكن تأجيل الجرعة الثانية حال الإصابة بالفيروس؟

الأدوية التي يجب القلق بشأنها قبل تلقي لقاح كورونا

توصي بعض الأبحاث بتوخي الحذر الشديد مع المنشطات، إذا كان الشخص يتناولها لحالة مزمنة يمكن الاستمرار في تناولها، ولكن في حال تعاطي حقن حقن الستيرويد يفضل تأجيلها لمدة أسبوعين لبعد تلقي اللقاح.

وهناك أيضًا بعض العلاجات من الجيد التحدث إلى الطبيب المختص حول ما يجب فعله قبل موعد التطعيم:

- علاجات السرطان.

- أدوية تثبيط المناعة.

- مضادات الالتهاب.

- المسكنات.

تم اكتشاف أن لقاحي فايزر وموديرنا يمكن أن يتسببا في تضخم الغدد الليمفاوية في الإبط خاصًة في الجانب الذي تم فيه إعطاء الحقنة، وأخطأ الكثيرون في أن هذا التورم هو كتل في الثدي.

أوصت منظمة الصحة العالمية منذ ذلك الحين بجدولة تصوير الثدي بالأشعة قبل الحصول على الجرعة الأولى من اللقاح أو بعد أربعة إلى ستة أسابيع من الحصول على الجرعة الثانية طالما أن ذلك لن يعطل الرعاية الروتينية.

حالات يجب التبليغ بها قبل تلقي اللقاح:

- الإصابة بالحساسية.

- الإصابة بالحمى.

- إذا كان الشخص يعاني من اضطراب النزيف أو تجلط الدم.

- إذا كان الشخص يعاني من نقص المناعة أو يتناول الشخص دواءً يؤثر على جهاز المناعة.

الأخبار المتعلقة

صحتك النفسية والجنسية