لتنعم بنومٍ هادئ.. أطعمة ومشروبات تناولها في وجبة العشاء

12:03 ص الإثنين 20 يناير 2020
لتنعم بنومٍ هادئ.. أطعمة ومشروبات تناولها في وجبة العشاء

الأرق

إعلان

كتب - كريم حسن:

نعاني في بعض الأحيان من اضطرابات النوم، ومن أسباب التعرض لهذه المشكلة، الأطعمة التي يتم تناولها مساءً، فبسبب بعض الممارسات الخاطئة التي يعتاد البعض عليها في وجبة العشاء، مثل الخلود إلى النوم مباشرة بعد تناول الطعام، لا ينعمون بليلة هادئة، دون أن يزعجهم الأرق طوال الليل.

في السطور التالية، يستعرض "الكونسلتو" قائمة بأبرز الأطعمة التي ينصح بتناولها في العشاء، وفقًا لموقع "Health line".

اللوز

يعتبر اللوز من المكسرات الغنية بالعناصر الغذائية المفيدة لصحة الإنسان، مثل البروتين الذي يعمل على ضبط نسبة السكر بالدم، بالإضافة إلى البوتاسيوم الذي يساهم في تهدئة الأعصاب، يساعد على استرخاء العضلات.

الزبادي

من الأطعمة الغنية بالبروتين والكالسيوم، وغيرها من العناصر الغذائية التي تقلل من فرص الإصابة باضطرابات النوم، كما يعد وجبة مثالية في العشاء، لسهولة هضمه بسهولة، دون الإصابة بالإمساك وتقلصات المعدة.

الحليب

الكالسيوم المتوفر بالحليب، يحفز الجسم على إنتاج هرمون الميلاتونين، المسئول عن الشعور بالنعاس، ولهذا السبب، ينصح الأطباء بتناول كوب من اللبن الدافئ قبل الخلود إلى النوم.

اقرأ أيضًا: لنومٍ هادئ.. أطعمة ومشروبات تجنبها عند تناول وجبة العشاء (صور)

الموز

شأنه شأن الحليب، حيث يحتوي الموز على فيتامين B6، الذي يحفز الجسم على إنتاج هرمون الميلاتونين، الذي يساعد على النوم، كما يتميز الموز باحتوائه على عنصري المغنيسيوم والبوتاسيوم، فكلاهما يساهمان في تهدئة الأعصاب، ويساعدان على استرخاء العضلات.

السالمون

من الأسماك الدهنية الغنية بأحماض أوميجا 3، التي تحفز الجسم على إنتاج الهرمون المسئول عن النوم، ألا وهو الميلاتونين، كما يتميز السالمون باحتوائها على فيتامين B12 وفيتامين 9، فكلاهما من الفيتامينات التي تساعد على تهدئة الأعصاب واسترخاء العضلات.

الشوفان

يحتوي الشوفان على نسبة عالية من الكربوهيدرات التي تساعد على الشعور بالنعاس، لأنها تحفز الجسم على إنتاج هرمون الميلاتونين، المسئول عن النوم، ويمكن تعظيم قيمته الغذائية، بإضافة شرائح الموز أو القليل من الحليب إليه.

شاي البابونج

ينصح الأطباء الأشخاص الذين يعانون من الأرق، بتناول المشروبات الدافئة قبل الخلود إلى النوم، مثل شاي البابونج، لاحتوائه على بعض العناصر الغذائية، التي تساعد على تهدئة الأعصاب، واسترخاء العضلات، والتغلب على التوتر والقلق.

الكيوي

من الفواكه الغنية بالبوتاسيوم والألياف والمعادن، وغيرها من العناصر الغذائية، التي تحفز الجسم على إنتاج هرمون السيروتونين، المسئول عن تنظيم دورة النوم، مما يقلل من فرص التعرض للأرق ليلًا.

قد يهمك: 5 أمراض يسببها النوم بعد تناول العشاء.. إليك طرق الوقاية

اعلان

باقى المحتوى

باقى المحتوى

الأخبار المتعلقة

صحتك النفسية والجنسية