دراسة تؤكد أهمية الرياضة بعد سن الـ60: تحد من أمراض القلب

06:15 م الإثنين 18 نوفمبر 2019
دراسة تؤكد أهمية الرياضة بعد سن الـ60: تحد من أمراض القلب

ممارسة كبار السن تمارين الرياضية

إعلان

كتب - أحمد كُريّم:

يعتاد بعض الأشخاص عند التقدم في العمر على الخلود إلى الراحة، على الرغم من أهمية ممارسة الأنشطة البدنية لكبار السن، خاصةً عند بلوغ عمر الـ60 عامًا، وهذا ما توصلت إليه دراسة حديثة، مضيفةً أن التمارين الرياضية تقلل من فرص الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية.

ووفقًا لموقع "Medicalnewstoday"، يبلغ عدد من هم فوق 60 عامًا أكثر من 900 مليون شخص، بحسب إحصائية صدرت عام 2015، وتتوقع منظمة الصحة العالمية وصول هذا الرقم إلى ملياري شخص.

قام مؤلفو الدراسة بقيادة كيوانج كيم من قسم العلوم الطبية الحيوية بجامعة سيول الوطنية بكوريا الجنوبية، بتحليل بيانات أكثر من مليون رجل وامرأة يبلغون من العمر 60 عامًا أو أكبر، مع الوضع في الاعتبار بعض العوامل المختلفة، مثل التدخين وتناول الكحوليات.

وتم جمع البيانات من قبل الخدمة الوطنية للتأمين الصحي (NIHS)، والتي توفر الرعاية الصحية لنحو 97٪ من سكان كوريا الجنوبية.

وحدد الباحثون النشاط البدني المعتدل على أنه 30 دقيقة أو أكثر يوميًا من الرقص أو المشي السريع، و20 دقيقة أو أكثر من الركض أو ركوب الدراجات السريعة أو التمارين الرياضية اليومية.

وتبين من الدراسة أن ثلثي المشاركين كانوا غير نشطين، حيث كان الرجال أقل نشاطًا من السيدات، في حين أن 78% من النساء لم يكن يتسمن بالنشاط الجسدي، وفي المقابل 54٪ من المشاركين الذين مارسوا التمارين بانتظام خمس مرات أو أكثر في الأسبوع أصبحوا غير نشطين بحلول الوقت.

أقرأ أيضًا: ما المدة المناسبة لممارسة الرياضة لكبار السن؟

ووجد الباحثون أن المشاركين في الدراسة الذين خفضوا مستويات تمارينهم الرياضية بمرور الوقت، كان لديهم احتمال أكبر بنسبة 27٪ للإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية، مقارنة بالذين أصبحوا أكثر نشاطًا كانوا أقل عرضة لهذه الأمراض بنسبة 11%.

وكشفت الدراسة أن الأشخاص الذين زادوا من نشاطهم إلى أن أصبح معتدلًا، كانوا أقل عرضة للإصابة بنوبة قلبية وسكتة دماغية بنسبة 11 ٪، أمام الأشخاص الذين ارتفع نشاطهم البدني بنحو 5 مرات أو أكثر على مدار الأسبوع انخفضت فرص تعرضهم لهذه الأمراض بنسبة 10%.

واستفاد الأشخاص ذوي الإعاقة المشاركين في الدراسة من زيادة مستويات نشاطهم، مما قلل من خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية بنسبة 16٪.

كما شهد المشاركون الذين يعانون من حالات مزمنة، مثل ارتفاع ضغط الدم أو مرض السكري، انخفاضًا بنسبة تتراوح من 4 إلى 7٪ في فرص التعرض للنوبات القلبية والسكتات الدماغية.

اعلان

باقى المحتوى

باقى المحتوى

الأخبار المتعلقة

صحتك النفسية والجنسية