خدمة الاشعارات

تلقى آخر الأخبار والمستجدات من موقع الكونسلتو

"الاجترار" اضطراب نفسي يهدد الأطفال.. إليك أبرز أعراضه

09:05 م السبت 30 يناير 2021
"الاجترار" اضطراب نفسي  يهدد الأطفال.. إليك أبرز أعراضه

الاجترار

إعلان

كتبت - ندى سامي:

الاجترار هو اضطراب يتسم بارتجاع الطعام المتكرر الذي لا يمكن السيطرة عليه، ويتم إعادة مضغ الطعام المتقيأ وابتلاعه أو بصقه، من الأكثر شيوعًا اضطراب الاجترار عند الرضع والأطفال الصغار والأفراد ذوي الإعاقات الذهنية، وبدأ تشخيص البالغين به مؤخرًا ومع ذلك لا يعتبر اضطرابًا شائع التشخيص.

"الكونسلتو" يستعرض في التقرير التالي ما هو اضطراب الاجترار وأبرز الأعراض المصاحبة له.

يعد اضطراب الاجترار الذي يشار إليه أيضًا باسم متلازمة الاجترار اضطرابًا نفسيًا ويصنف ضمن اضطرابات التغذية والأكل في الدليل التشخيصي والإحصائي للاضطرابات العقلية، ولكن عادةً ما يشارك اختصاصي الجهاز الهضمي واختصاصيون آخرون في التشخيص ، وفقًا لـ "Very well health".

يمكن تمييز اضطراب الاجترار عن الأنواع الأخرى من اضطرابات الأكل مثل الشره المرضي العصبي لأن الطعام يتقيأ بسهولة غالبًا ما يأكل الأشخاص المصابون باضطراب الاجترار وجبة ثم يقوموا بتقيؤ الطعام في غضون 30 دقيقة، مما يلغي الطعم الحمضي أو المر للطعام المهضوم الذي يتقيأ، مع اضطراب الاجترار قد يتجشأ الفرد أو يتجشأ بعد تناول الطعام، مما يؤدي إلى الارتداد المعدي المريئي.

اضطراب الاجترار مقابل الشره المرضي

لا ينبغي الخلط بين اضطراب الاجترار والشره المرضي العصبي، على الرغم من تصنيفهما على أنهما اضطرابات تغذية إلا أن اضطراب الاجترار يختلف عن الشره المرضي، يدرك الأشخاص المصابون باضطراب الاجترار التأثير السلبي على صحتهم، لكنهم لا يستطيعون التحكم في فعل ذلك.

أعراض الاجترار

يختلف تواتر وشدة اضطراب الاجترار من شخص لآخر، ولكن عادةً ما يقوم الشخص بتقيؤ الطعام في غضون نصف ساعة من تناول الوجبة، الطعام الذي يتقيأ لا يختلط بحمض المعدة ولا طعمه كريه، لذلك يمكن إعادة مضغه وابتلاعه أو بصقه.

قد تشمل الأعراض الأخرى:

- ارتداد حمض المعدة.

- التجشؤ.

- الشعور بعدم الراحة في البطن، ويزول بمجرد ارتجاع الطعام.

- رائحة الفم الكريهة.

- فقدان الوزن على الرغم من عدم التخطيط له أو المقصود منه عادةً.

- تشقق الشفتين.

- التوتر.

- تآكل الأسنان أو تسوسها.

- كآبة.

- القلق.

- سوء التغذية.

- تخطي المناسبات الاجتماعية أو الأكل الاجتماعي.

اقرأ أيضًا: تطاردك أثناء النوم؟.. 6 طرق فعالة للتخلص من الكوابيس

تشخيص الاجترار

يمكن أن يكون تشخيص اضطراب الاجترار عملية معقدة، خاصةً لأنه يجب أولاً استبعاد الحالات الطبية الأخرى من قبل المتخصصين الطبيين، مثل أطباء الجهاز الهضمي، قد تؤدي الإجراءات والاختبارات المكلفة مع قوائم الانتظار الطويلة إلى إبطاء العملية أيضًا.

سيتم إجراء اختبار لاستبعاد الأسباب المعدية المعوية للأعراض، بما في ذلك تعذر الارتخاء اضطراب حركي في المريء، وخزل المعدة حيث تستغرق المعدة وقتًا طويلاً لتفريغ محتوياتها، ومرض الارتجاع المعدي المريئي.

تتضمن بعض الاختبارات ما يلي:

- التنظير.

- قياس ضغط المريء.

أسباب الاجترار

حاليًا لا يوجد سبب معروف لاضطراب اجترار بالنسبة للرضع والأطفال الأصغر سنًا، هناك بعض التكهنات بأن الإفراط في التحفيز أو نقصه في المنزل يمكن أن يساهم في اضطراب الاجترار، قد يكون أيضًا وسيلة للتعامل مع الضيق العاطفي.

علاج الاجترار

قد يختلف علاج اضطراب الاجترار تبعًا لشدة المريض وعمره وحالات الصحة العقلية الأساسية، غالبًا ما يعمل الطبيب النفسي المختص مع المريض للتخلص من العادات سواء كانت واعية أو غير واعية.

قد تشمل هذه الممارسات:

-تمارين التنفس العميق، خاصة بعد الوجبات.

-تدريب عكس العادة.

-تقنيات الاسترخاء.

اعلان

باقى المحتوى

باقى المحتوى

صحتك النفسية والجنسية