خدمة الاشعارات

تلقى آخر الأخبار والمستجدات من موقع الكونسلتو

هل يمنع الحليب مضادات الأكسدة الموجودة في الأطعمة والمشروبات؟

03:35 م الجمعة 18 ديسمبر 2020
هل يمنع الحليب مضادات الأكسدة الموجودة في الأطعمة والمشروبات؟

تأثير على بعض الاطعمة والمشروبات

إعلان

كتبت- ندى سامي:

تم ربط الأطعمة عالية مضادات الأكسدة مثل الشاي والقهوة والفواكه بالعديد من الفوائد الصحية، لسوء الحظ وجدت بعض الدراسات أن الحليب قد يمنع بعض هذه المركبات المفيدة ومع ذلك فقد وجدت دراسات أخرى أن الحليب ليس له تأثير على تلك الأطعمة.. فما حقيقة الأمر؟

"الكونسلتو" يستعرض في التقرير التالي حقيقة تأثير الحليب على الأطعمة والمشروبات الغنية بمضادات الأكسدة، وفقًا لـ "Health line".

ما هي مضادات الأكسدة؟

مضادات الأكسدة هي مواد تمنع الأكسدة وتكون عبارة عن تفاعل كيميائي شائع يتخلى فيه الجزيء عن الإلكترونات، ويمكن أن تؤدي الأكسدة في الجسم إلى إنتاج الجذور الحرة الضارة وهي جزيئات ينقصها إلكترون، ثم تأخذ الجذور الحرة الإلكترونات من أي مكان تستطيع، مما يتسبب في كثير من الأحيان في تلف الخلايا، وقد تساهم الجذور الحرة المفرطة في الشيخوخة وتطور أمراض معينة مثل الخرف ومضاعفات مرض السكري.

تأتي مضادات الأكسدة التي تساعد في القضاء على هذه الجذور الحرة في أشكال عديدة ينتج بعضها بشكل طبيعي داخل الجسم بينما يأتي البعض الآخر من النظام الغذائي، مثل فيتامين ج وفيتامين هـ وبيتا كاروتين والبوليفينول الموجودة في الفواكه والشاي والقهوة كلها مركبات تعمل كمضادات للأكسدة.

يعتقد العديد من خبراء الصحة أن اتباع نظام غذائي غني بمضادات الأكسدة يمكن أن يساعد في الحماية من الإجهاد التأكسدي والالتهابات التي تسببها الجذور الحرة، قد يساعد ذلك في تقليل مخاطر المشكلات الصحية ذات الصلة، ومع ذلك فقد تسببت الأبحاث في قلق بعض الناس من أن بعض الأطعمة مثل منتجات الألبان قد تتسبب في تعطيل مضادات الأكسدة في الأطعمة مما قد يؤدي إلى إبطال آثارها الصحية المفيدة.

اقرأ أيضًا: مضادات أكسدة لتقوية المناعة.. بماذا تشير ألوان خضروات السلطة؟

الأطعمة الغنية بمضادات الأكسدة التي تقترن بمنتجات الألبان

توفر العديد من الأطعمة والمشروبات الغنية بمضادات الأكسدة، التي يتم استهلاك بعضها بشكل متكرر مع منتجات الألبان وقد تكون هذه التركيبات مصدر قلق، وفيما يلي بعض الأمثلة على الأطعمة والمشروبات التي تحتوي على نسبة عالية من مضادات الأكسدة التي تستهلك عادة مع منتجات الألبان:

- قهوة وكريمة

- شاي وحليب

- التوت والزبادي

- فواكه وكريمة

- دقيق الشوفان والحليب

- الشوكولاتة والحليب

دراسات على الحليب والشاي

توصلت الأبحاث الأولية إلى أن منتجات الألبان قد تمنع بعض مضادات الأكسدة في بعض الأطعمة والمشروبات، المثال الأكثر شيوعًا على ذلك هو إضافة الحليب إلى الشاي وهي ممارسة مألوفة في بعض البلدان، وجدت العديد من الدراسات أن إضافة الحليب إلى الشاي يقلل من قدرته المضادة للأكسدة أو مدى فعالية مضادات الأكسدة في منع الأكسدة.

يعتقد أن هذا التأثير يحدث لأن بروتين الكازين في الحليب يرتبط بمضادات الأكسدة، مما يقلل من قدرتها على محاربة الجذور الحرة الضارة ومع ذلك كانت النتائج متضاربة بينما تظهر بعض الدراسات أن الحليب يقلل من قدرة الشاي المضادة للأكسدة تظهر دراسات أخرى أنه ليس له أي تأثير أو حتى تأثير إيجابي.

قامت إحدى الدراسات بتقييم ثلاثة مقاييس مختلفة لقدرة مضادات الأكسدة في الشاي، ووجدت أحد الاختبارات أن إضافة بروتين الحليب إلى الشاي قلل من قدرته المضادة للأكسدة بنسبة 11-27٪ ومع ذلك وجد اختبار آخر باستخدام مقياس مختلف أن بروتين الحليب يحسن قدرة مضادات الأكسدة من 6٪ إلى 75٪.

دراسات على الحليب والأطعمة والمشروبات الأخرى

تم العثور على نتائج مماثلة مع القهوة والشوكولاتة والتوت، على الرغم من حقيقة أنها لا تحتوي على نفس الأنواع من مضادات الأكسدة، وجدت إحدى الدراسات أن الحليب قلل من قدرة مضادات الأكسدة في الشوكولاتة بحوالي 30٪ بينما وجدت دراسة أخرى أن الحليب ينفي تأثيرات مضادات الأكسدة للشوكولاتة تمامًا.

وجدت دراسة أخرى أن تناول التوت الأزرق مع الحليب يقلل من امتصاص البوليفينول ويمنع آثاره المضادة للأكسدة، تشير معظم الأدلة إلى حقيقة أن الحليب يقلل من قدرة مضادات الأكسدة لبعض الأطعمة والمشروبات ومع ذلك فإن البحث متضارب للغاية بحيث لا يمكن التأكد منه.

لا تقلل منتجات الألبان بالضرورة الفوائد الصحية للأطعمة الغنية بمضادات الأكسدة، لذلك لا يجب التوقف عن إضافة الحليب إلى تلك الأطعمة وبينما تقليل القيام بذلك، مع التركيز على تناول الأطعمة الغنية بمضادات الأكسدة بشكل منفرد لضمان تحقيق أكبر استفادة ممكنة.

اقرأ أيضًا: إضافة الحليب للشاي يحميك من مرض خطير

صحتك النفسية والجنسية