خدمة الاشعارات

تلقى آخر الأخبار والمستجدات من موقع الكونسلتو

أكثر الكلمات انتشاراً

إعلان

هل يمكن الحمل بعد سن الـ35 عامًا؟

09:01 م الثلاثاء 17 مايو 2022
هل يمكن الحمل بعد سن الـ35 عامًا؟

الحمل بعد سن الـ35

كتبت - حسناء الشيمي:

تحرص بعض النساء على تأجيل فكرة الحمل، حتى يقطعن شوطًا كبيرًا في حياتهن المهنية والاجتماعية، وبعد بلوغ سن الـ35 عامًا، يتفرغن للإنجاب.

حاسبة الحمل والولادة

ولكن ما لا تعلمه النساء أن فرص الحمل بعد سن الـ35 تكون ضعيفة، وإذا حدث، قد يسبب مخاطر للأم والجنين، يستعرضها "الكونسلتو" في التقرير التالي، وفقًا للدكتور ساجد المظالي، مدرس واستشاري أمراض النساء والتوليد بكلية طب جامعة الأزهر، وبحسب المعلومات المنشورة بمواقع "Parents" و"Verywellfamily" و"WebMD".

مراحل تطور الجنين

أسباب تأخر الحمل بعد سن الـ35

تولد الإناث وهن يمتلكن حوالي مليون بيضة، ينخفض هذا العدد تدريجيًا مع مرور الوقت حتى سن البلوغ إلى 300 ألف بيضة.

وتعتبر العشرينات المرحلة العمرية التي تكون فيها النساء أكثر خصوبة، ولكن في سن الـ35 عامًا، تقل فرص الحمل، لانخفاض عدد البويضات إلى 25 ألف بيضة فقط، فضلًا عن تراجع جودتها.

وثبت أن 25 سيدة فقط من أصل 100 ينجحن في الحمل بعد سن الـ35، أما في مرحلة الأربعينات، تبلغ فرص الإنجاب نسبة 5% فقط، إذا كانت المرأة تتمتع بصحة جيدة.

ومن الأسباب التي تجعل الحمل في سن الـ35 في غاية الصعوبة، هو الأمراض التي تهدد النساء في هذا العمر وتمنعهن من الإنجاب، مثل الانتباذ البطاني الرحمي والأورام الليفية في الرحم.

اقرأ أيضًا: الحمل الخطر يهدد الأم والجنين- كيف تتجنبين مضاعفاته؟

مخاطر الحمل بعد سن الـ35 عامًا

تحتاج المرأة الحامل في سن الـ35 عامًا إلى رعاية خاصة واتباع نمط حياة صحي، لتجنب التعرض للمخاطر المحتملة من الحمل في هذه العمر، وهي:

- سكري الحمل.

- تسمم الحمل.

- النوبة القلبية.

- السكتة الدماغية.

- الولادة المبكرة.

- الولادة القيصرية.

- ولادة جنين ميت.

- نزيف ما بعد الولادة.

- الوفاة في بعض الأحيان.

علاوة على ذلك، قد يعاني بعض الأطفال الذين ولدوا لأمهات حملن في سن الـ35 من انخفاض الوزن أو الإصابة بمتلازمة داون.

قد يهمك: الولادات المتقاربة.. هل تضر بسلامة الأم والطفل؟

نصائح للوقاية من مضاعفات الحمل بعد سن الـ35 عامًا

للوقاية من مضاعفات الحمل بعد سن الـ35، ينبغي على الأم اتباع بعض الإرشادات، أهمها:

- المتابعة مع طبيب النساء التوليد شهريًا.

- الخضوع للتصوير بالموجات الصوتية، للاطمئنان على صحة الجنين.

- اتباع نظام غذائي صحي خالٍ من السكريات والكربوهيدرات البسيطة، لتقليل خطر الإصابة بسكري الحمل.

- تناول الطعام باعتدال، منعًا لزيادة الوزن.

- التقليل من استهلاك منتجات الكافيين، مثل المشروبات المنبهة، لأنها تؤدي إلى ارتفاع ضغط الدم وجفاف الجسم، وهما من عوامل خطر تسمم الحمل.

- الإقلاع عن التدخين والابتعاد عن المدخنين.

- تجنب الملح والأطعمة الغنية به واستبداله بالتوابل الصحية.

- عدم بذل مجهود بدني عنيف.

- شرب كمية وفيرة من السوائل الصحية، مثل الماء والعصائر الطبيعية، للحفاظ على ترطيب الجسم.

قد يهمك أيضًا: حامل للمرة الأولى؟.. 8 نصائح لا غنى عنها

الأخبار المتعلقة

صحتك النفسية والجنسية